fbpx
52
تاونات
قافلة "100 يوم 100 مدينة" تحل بمدينة تاونات والعلمي وعبو يشيدان بالمشاريع والمبادرات الملكية الموجهة لخدمة الإنسان والمجال
أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

حلّت قافلة الإنصات”100 يوم 100 مدينة”، أمس الأحد بمدينة تاونات، وسط مشاركة مكثفة لساكنة الإقليم، وبتأطير من قادة حزب التجمع الوطني للأحرار، يتقدمهم رشيد الطالبي العلمي، ومحمد عبو، عضوا المكتب السياسي.

وثمن الطالبي العلمي، في معرض كلمة له بالمناسبة، المنجزات التي حققها حزب الأحرار، الذي يتولى رئاسة العديد من الجماعات الترابية بإقليم تاونات، باعتباره أحد القلاع التقليدية لحزب”الحمامة”، منذ أكثر من 40 عاما، داعيا المشاركين في هذا اللقاء التواصلي، إلى دعم وتشجيع المنتخب، بدل معاتبته بقسوة، طالما أنه لا يتوفر على الإمكانيات المالية التي تخول له تحقيق تطلعات جميع المواطنين، في ولاية انتخابية واحدة.

وأكد المسؤول الحزبي، أن قيادة “الأحرار”، واعية بالإكراهات التي تواجه المالية الجماعية، في الجماعات التي تقع في المدن الصغرى والمتوسطة، لذلك يقول العلمي، إن حزب “الأحرار” سيدافع من أجل أن تقوم وزارة الداخلية بإصلاح تحويل عائدات الضريبة على الدخل(TVA)، إلى الجماعات الترابية المحدودة الدخل بدل جماعات المدن الكبرى”.

ووقف الوزير السابق، عند المبادرات والمشاريع الملكية، التي تنشد تنمية الإنسان والمجال، كالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والبرنامج المندمج لتمويل ودعم المقاولات، الذي رصد من خلاله جلالة الملك 8 مليارات، لتمويل المشاريع والمقاولات الصغرى، مطالبا في نفس الإطار بتعبئة كل الجهود، من أجل الانخراط في تنمية المغرب.

وأوضح العلمي أنه من غير المنطقي، أن يعيش أطفال سكان هذه المنطقة على سبيل المثال، نفس المعاناة التي مر بها أباءهم قبل 20 سنة، مؤكدا، على أنه سيتم الاشتغال خلال مرحلة 2021 على برنامج وطني يشمل قطاع الصحة والتعليم ستكون له آثار إيجابية، على المواطن حيث ما كان.

ونوه العلمي، بشجاعة حزبه، عندما قرر التوجه إلى الإنصات إلى المواطنين، في المدن والأقاليم التي لم تنل حظها من التنمية، متعهدا بالدفاع على مطالبها وتطلعاتها من مختلف المواقع التي يشغلها حزب”التجمع الوطني للأحرار”.

من جهته، ثمن محمد عبو، عضو المكتب السياسي لحزب “الأحرار”، مبادرة “100 يوم 100 مدينة”، التي كان قد أطلقها قبل ثلاثة أشهر رئيس الحزب عزيز أخنوش، من مدينة دمنات، واعتبرها آلية للتواصل الصريح والمباشر مع السكان بما يخدم مصلحتهم ومستقبلهم.

ووقف محمد عبو، عند الإصلاحات التي عرفها المغرب على عهد جلالة الملك محمد السادس، قائلا: “جلالة الملك قاد ثورة هادئة في جميع الميادين من أجل تنمية البلاد، وذلك عبر إطلاق العديد من المشاريع والبرامج الرائدة والفريدة كالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي تهدف اليوم إلى تنمية الإنسان”.

وشدد محمد عبو، ابن مدينة تاونات، على أن الحزب سيواصل الانخراط في إنجاح المبادرات الملكية، وأنه سيتيح فرص تكوين وتأطير شباب المنطقة من حاملي المشاريع من أجل الاستفادة من البرنامج المندمج لتمويل ودعم المقاولات، داعيا مناضلي غفساي، إلى الاستعداد لاستقبال قافلة “100 يوم 100 مدينة”، خلال الأسبوع المقبل.

أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email