fbpx
17
زايو
بيرو من مدينة زايو: لي كيهمنا كحزب هو كيفاش نشوفو المدينة مستقبلا
أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

واصل حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم السبت من مدينة زايو، تنزيل برنامج الإنصات والتواصل المعروف بـ “برنامج 100 يوم 100 مدينة صغيرة ومتوسّطة”، وسط مشاركة متميزة للسكان من منخرطي الحزب وغير المنخرطين.

وترأس أنيس بيرو، عضو المكتب السّياسي للحزب، فعاليات هذه المحطة، التي احتضنها المركز السوسيو تربوي بالمدينة، وعرفت نقاشات صريحة حول مشاكل المدينة والضواحي، وتفاعل مسؤول من مسؤولي الحزب.

وأكد المسؤول الحزبي، خلال إفتتاح أشغال ورشات هذا البرنامج، أنه من خلال مسيرة الإنصات إلى المواطنين في هذه المدن التي تعتبر مدنا صغيرة، ظهره أنه لا يجب الاهتمام بها فقط، بل العمل على الترافع الدائم من أجل مستقبلها.

وقال القيادي التجمعي، في معرض حديثة عن مدينة زايو، التي لم تنل بعد حسب المشاركين، حظها الكامل في الاستفادة من مشاريع التنمية: “لي كيهمنا كحزب هو كيفاش نشوفو زايو مستقبلا”.

وأضاف بيرو، في شرحه منهجية إشتغال برنامج الإنصات الخاص بالحزب، أن هذا البرنامج يمكّن عددا أكبر من ساكنة المدن الصغيرة والمتوسطة من التعبير عن آرائهم بخصوص نواقص واحتياجات مدنهم عن طريق الورشات التي يشرف عليها منخرطون في الحزب الأمر الذي يتيح، حسب المتحدّث، ربح الوقت عكس البرامج الأخرى التي قال عنها أنها تقليدية.

واعتبر المتحدث نفسه، أن زايو، غنية بطاقاتها، برجالها ونسائها، وهي مدينة أنجبت كفاءات كثيرة في مجالات عدة، مضيفا: “المكتب السياسي والأخ الرئيس عرفوا مكانة زايو في القلب ديالي شخصيا، فقالوا لي أنت من سيذهب إلى زايو لأنك واحد منهم وإبنا لهم”.

وعبر بيرو، عن رغبته الملحة، في التوجه إلى المكتب السياسي للحزب، للترافع على مقترحات سكان مدينة زايو، مبديا في ذات الوقت سعادته بمحافظة مناضلات ومناضلي “الحمامة”على حضور “التجمع” بمدينة زايو .

ومن جهته، قال محمد قدوري، المنسّق المحلي لحزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة زايو، أن ما حققّه الحزب في إقليم الناظور، يعود فيه الفضل إلى أعضاء المكتب السيّاسي للحزب من بينهم أنيس بيرو الوزير السابق للصناعة التقليدية كونه إبن المنطقة.
وأشار قدوري، إلى أنه بالإضافة إلى إختيار المكتب السّياسي لحزب “الحمامة” لمدينة زايو كمحطة ثانية لهذا البرنامج بعد مدينة كرسيف، ستكون المدينة في الأشهر القليلة المقبلة على موعد مع زيارة لعزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، لتدشين مشاريع ذات طابع فلاحي بالمنطقة.

وبدوره، أكد أحمد المحوتي، المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أن أهداف برنامج الحزب تصب في إتجاه خلق نموذج تنموي جديد للمغرب والمغاربة، داعيا في الوقت ذاته، الحكومة والبرلمان والأحزاب الأخرى إلى الإنخراط في هذا الورش تماشيا مع توجيهات الملك محمد السادس الأخيرة.

وأضاف المحوتي مخاطباً المشاركين في محطة اليوم من برنامج إنصات “بمشاركتكم تعلنون عن إنخراطكم في ورش النموذج التنموي الجديد، عن طريق طرح مشاكلكم ولفت الإنتباه إليها لمعالجتها بعد نقلها من طرف الحزب إلى الجهات المعنية بجميع المشاكل حسب القطاعات”.

وكان عزيز أخنوش، رئيس الحزب، قد أعطى، قبل حوالي شهرين، إنطلاقة برنامجه الجديد «مائة يوم مائة مدينة صغيرة ومتوسطة» من دمنات التابعة لجهة بني ملال خنيفرة، أول محطة من المحطات التي ستقود الفريق التجمعي إلى أزيد من 100 مدينة صغيرة ومتوسطة بمختلف جهات وأقاليم المغرب، كما تعتبر، محطة زايو، حسب الجهة المنظمة، المحطة العشرون.

أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email