fbpx
"100 يوم 100 مدينة" من العيون..مواطنون يدعون إلى دعم المستشفيات بالأطر الطبية المتخصصة وتخليق المرفق الصحي
أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

حطت قافلة مائة يوم مائة مدينة رحالها يوم الأحد 13 شتنبر 2020 بمدينة العيون وذلك في إطار سياسة القرب من المواطن المغربي والإنصات لمشاكله وهمومه وتطلعاته.

وافتتح اللقاء بتكوين مجموعة من الورشات همت مواضيع قطاعية كالتعليم والصحة والشغل والثقافة والشباب والرياضة والمشاركة السياسية وحقوق المرأة والنقل.
ونظمت محطة 100 يوم 100 مدينة باحترام تعليمات السلطات حول مسافة الأمان ووضع الكمامات، وعدم تجاوز العدد المسموح به.

وأكد رشيد الطالبي العلمي عضو المكتب السياسي في كلمة له بالمناسبة على أن الحزب يعمل بجدية في عملية اقتراح حلول وآليات قابلة للتنفيذ لتجاوز المعضلات عوض الاكتفاء بالتباكي عليها.

وقال عضو المكتب السياسي إن “مسار الثقة” يحمل أجوبة لمشاكل ثلاث قطاعات حيوية، أبانت الجولات الجهوية أولويتها لدى العموم وهي التعليم والشغل والصحة.

وأوضح الطالبي العلمي أن الحزب مستمر في عملية إشراك المواطنين في اقتراح حلول للمشاكل التي تعانيها مدنهم، على الرغم من الظروف الحالية، مؤكدا أن التجمع الوطني للأحرار سيظل وفيا لسياسة الإنصات والتقرب من المواطنين.

وشدد الطالبي العلمي على أن التجمع الوطني للأحرار عازم على النهوض بالقطاعات الاجتماعية والانتاجية، والتي تؤدي في الأخير إلى تحسن الوضع المعيشي للمواطن، مشدداً في الآن ذاته بضرورة انخراط الجميع في هذه الدينامية.

من جهة أخرى، أشاد كل من المنسق الجهوي محمد عياش والمنسق الإقليمي للحزب محمد سالم بهيا باستمرار تنظيم هذه القافلة رغم ما يعرفه المغرب والعالم من ظروف استثنائية جراء انتشار وباء كورونا.

واعتبرا أنها فرصة تاريخية للإستماع لسكان مدينة العيون، و لاستطلاع آرائهم حول عدد من القضايا التي تهم تسيير الشأن العام المحلي.

وضم اللقاء عشرين ورشة ناقشت القطاعات المذكورة، وأوصى المشاركون بضرورة الاهتمام بالشباب وأجرأة الدستور والقوانين والمواد ذات الصلة، فضلا عن تعبئة جميع الموارد لإصلاح التعليم والصحة وتوفير فرص للشغل.

ودعا المشاركون في الورشة إلى مواكبة الأسر في أزمة كورونا، خاصة في ما يتعلق بتعليم أبنائهم، وذلك بضرورة توفير الأجهزة الإلكترونية لضمان تكافؤ الفرص للجميع.

وحث المشاركون على دعم المستشفيات بالجهة بالأطر الطبية المتخصصة وتخليق المرفق الطبي وتحسين ظروف عمل الممرضين والأطباء والمساعدين ثم تجهيز المستشفيات، وصيانة الأجهزة المعطلة بالمستشفى الاقليمي بالعيون.

فيما يخص قطاع الفن والثقافة خلصوا إلى ضرورة تجويد واقع الثقافة والفن بالجهة خصوصا المسرح والشعر الحساني، كما خلصت ورشة الرياضة الى دعم التكوين وفتح الملاعب في وجه الرياضيين بالمدينة وتمكين المرأة من التمثيلية الحزبية ودعمها على المشاركة السياسية والاهتمام بمجال الصيد البحري كرافعة للتنمية المحلية وامتصاص البطالة وضرورة دعم الفلاحين والكسابة بالاعلاف والشمندر وحفر الآبار.

أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email