fbpx
"100 يوم 100 مدينة" بسلا… بنخضراء ومرسلي تؤكدان مقاربة الأحرار التشاركية وتدعوان المواطنين للمساهمة في طرح حلول للنهوض بالتنمية المحلية
أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

احتضنت مدينة سلا أشغال البرنامج التواصلي 100 يوم 100 مدينة، الأحد 26 يوليوز، شارك فيها عدد من ساكنة المدينة، عبر تقنية التواصل عن بعد.

وأطرت اللقاء عضوتا المكتب السياسي أمينة بنخضراء وجليلة مرسلي، ومنسق الحزب بجهة الرباط سلا القنيطرة، والمنسق الإقليمي مصطفى جوادي.

وأجمعت عضوتا المكتب السياسي كل من مرسلي وبنخضراء على ضرورة انخراط المواطنين خاصة الشباب منهم في تشخيص مشاكل محيط عيشهم، ومدينتهم بشكل عام.

وأكدتا على الحاجة إلى اقتراح حلول ناجعة، وتقديم العون للمنتخبين والأحزاب والمجتمع المدني، للمشاركة بشكل فعال في النهوض بالوضعية التنموية للمدينة، والتحلي بروح المسؤولية في ذلك إلى جانب أصحاب القرار.

وأشارتا إلى أن حزب التجمع الوطني اعتمد مقاربة الإنصات والقرب من المواطنين، لقناعته بعدم جدوى المخططات المركزية، وأن أي إصلاح لن يكون ناجعاً إلا إذ ساهم فيه المعنيون بالأمر شخصياً.

من جهته، قال المنسق الإقليمي مصطفى جوادي إن الحزب يسعى بتنظيمه لهذه اللقاءات لمناقشة المواضيع وتشخيص وضعية القطاعات ذات الصلة المباشرة بالمواطنين، وذلك لصياغة نموذج تنموي محلي يرقى إلى مستوى تطلعات الساكنة.

وشدد على أن 100 يوم 100 مدينة فرصة للحزب للاستماع إلى نبض الساكنة والشارع، كما أنه مناسبة للمواطنين لطرح وجهات نظرهم في التدبير المحلي لمدنهم وتقديم مقترحات لتجويد ذلك التدبير مستقبلا.

وأكد جوادي أن التجمع الوطني للأحرار يلتزم أمام المواطنين بإيصال أصواتهم والعمل إلى جانبهم على اقتراح حلول عملية للمشاكل المحلية، وبالدفاع عليها إلى حين تنفيذها على أرض الواقع.

من جانبه، أوضح سعد بنمبارك المنسق الجهوي للحزب أن التحدي كبير أمام المغرب للنهوض بالتنمية المحلية في ظل الأوضاع الحالية، التي خلفها انتشار وباء كوفيد19 وحجر صحي.

واعتبر بنمبارك أن القرب من المواطن وسياسة الإنصات هي الحل الأمثل للمساهمة في المجهود الوطني الرامي إلى الرفع من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياسية منها.

وأوضح بنمبارك أن السنة المقبلة ستكون انتخابية بامتياز، حيث سيعرف المغرب عددا من التحولات أغلبها في القوانين المنظمة للعملية الانتخابية، وما سيترتب عليها من رفع نسب المشاركة وتمثيلية الشباب والنساء، وشفافية ومصداقية الصناديق.

ودعا بنمبارك إلى التعبئة الكاملة وانخراط تام لترسيخ الاختيار الديمقراطي للمغرب في تنظيم الانتخابات في موعدها المحدد، وتوطيد العلاقة مع المواطنين والرفع من ثقتهم في الأحزاب والسياسيين.

أخبر أصدقائك :
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email